أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

هاكرز يمتلكون مئات آلاف الوثائق السرية يثيرون الذعر في إسرائيل

هاكرز
هاكرز

ادعى قراصنة "هاكرز" أن بحوزتهم مئات آلاف الوثائق والتقارير الطبية عن قياديين في المجتمع الحريدي (اليهودي المتدين)، وسياسين إسرائيليين بارزين من بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مهددين بالكشف عن تلك الوثائق حال عدم حصولهم على فدية مالية تقدر بعشرات ملايين الشيكلات.


وقال القراصنة إن من بين تلك التقارير؛ نتائج فحوصات نفسية وصحية حساسة عن قياديين بالمجتمع الحريدي، وعن سياسين إسرائيليين من ضمنهم رئيس الوزراء.


وكان مجموعة من الـ"هاكرز" قد نفذوا عملية قرصنة اخترقت حواسيب مستشفى "معياني هييشوعا" في مدينة بني براك، وسط إسرائيل.


وتوقع موقع صحيفة "يسرائيل ها يوم" الإلكتروني، أن يؤدي كشف هذه الوثائق إلى هزة في المجتمع الحريدي الإسرائيلي، وكذلك الأمر بالنسبة للسياسيين المقصودين، خاصة فيما يتعلق بتسريب معلومات طبية شخصية عن نتنياهو، الذي خضع لعلاج في هذا المستشفى عام 2015.


وذكرت تقارير غير رسمية مؤخرًا، وجود شبهات حول حالة نتنياهو الصحية.


وأشار موقع صحيفة "يسرائيل ها يوم" إلى أنه من المتوقع أن يبذل مكتب رئيس الحكومة جهودًا من أجل منع تسرب المعلومات التي توجد لدى القراصنة.


وعلى خلفية الهجوم السيبراني، كشف وزير الداخلية والصحة الإسرائيلي، موشيه أربيل، معلومات عن حالته الصحية، وقال إنه خضع لعملية جراحية في نفس المستشفى المذكور إثر ورم سرطاني.


وأضاف أنه يجب رفض طلب القراصنة بالحصول على فدية مالية.


من جهته، قال الناطق الرسمي باسم مستشفى "معياني هييشوعا" للصحيفة، إن خبراء في الأمن المعلوماتي بوزارة الصحة وهيئة السايبر الوطنية والمستشفى أجروا تحقيقًا شاملًا خلال الأسبوع الأخير، لمعرفة طبيعة الوثائق التي تم الحصول عليها من قبل القراصنة، مؤكدًا أنه لا تجري مفاوضات مع القراصنة، وأن دوافع الهجوم غير معلومة.

وأفادت تقارير إعلامية إسرائيلية بأن هيئة "السايبر" الوطنية وأجهزة أمنية إسرائيلية أخرى تحقق في احتمال أن يكون هذا الهجوم سيبراني "إرهابيًا" من جانب جهات معادية لإسرائيل، وليس من جانب مجموعة القراصنة "Ranger Locker" التي طرح اسمها بداية الشهر الجاري.


كما لم ينجح الخبراء الأمنيون في الربط بين الهجوم السيبراني على المستشفى وبين قراصنة "Ranger Locker"، والتأكد من معلومات تشير إلى أنهم يعملون من روسيا، وربما في خدمة الكرملين.


من جهتها، قالت وزارة الصحة الإسرائيلية في بيان مقتضب، إنه "توجد فجوة كبيرة جدًا بين بيانات مستشفى "معياني هييشوعا"، والتي تفيد بأن الحدث انتهى، وبين التهديد من جانب القراصنة".


وأضافت أنه "في حال وجود تهديد بنشر المعلومات حول المرضى، فإن تعليمات الدولة واضحة: لا يتم الدفع مقابل المعلومات المشفرة، لكن قد يتم نشرها من قبل القراصنة من خلال بيعها للمتضررين".


تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -